التخطي إلى المحتوى

كتب: أحمد سعد

اختتم  مؤتمر “مصر تستطيع” حيث اقترح علماء مصر تفعيل ثقافة ريادة الأعمال وتطبيقها في المنظومة التعليمية مما يساهم في إكساب الطلاب المهارات لبناء قدراتهم الإبداعية والفكرية التي تؤهلهم لسوق العمل فقد أكدوا علي ضرورة إدخال هذه الثقافة في المناهج التعليمية وإنشاء معامل لعقد ورش العمل المتنوعة للطلاب بها وتدريب إدارة المدرسة للعمل بكفاءة لتخريج طالب متميز ومبدع ومبتكر، وليصبح التعليم ممتعا ومثمرا ومحفزا علي العمل وإضافة الحافز ألابتكاري للمجموع الكلي للطالب مثل الحافز الرياضي لتشجيعه علي الإبداع والابتكار ولهذا يجب أن يكون لدى المدارس معامل مجهزة لتطبيق أفكار الطلاب عمليا مشيرا إلي ضرورة مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب فكل منهم لديه مواهب ومهارات متعددة ومختلفة كما أن علي المدرسة اكتشافها وتطويرها , و يجب تعليم طلاب الفري تقنيات حديثة في الزراعة للمساهمة في الحفاظ علي الرقعة الزراعية التي أوشكت علي الانتهاء،وأن التدريس في المدارس يجب أن يتضمن أربعة مجالات وهي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وان يقوم كل مجموعة طلاب بعمل مشروع يشمل هذه المجالات مثل تدوير القمامة لإنتاج طاقة أو أسمدة أو أكياس بلاستيكية وغيرها من الأشياء التي تفيد المجتمع وتساعد علي تطوره مشيرا إلي ضرورة مشاركة الاقتصاد الوطني في المشروعات الصغيرة للشباب..