التخطي إلى المحتوى
عاجل : الإطاحة بنجيب ساويرس ومجلس أمناء الحزب من المصريين الأحرار

صوت المؤتمر العام لحزب المصريين الأحرار، بالموافقة على تعديلات اللائحة، وتم التصويت بالموافقة رسميا على إلغاء مجلس أمناء الحزب والإطاحة به نهائيا.
ويضم مجلس أمناء الحزب “المهندس نجيب ساويرس – الدكتور فاروق الباز، الدكتور إبراهيم عويس محمد سلماوى – عضو مجلس الأمناء، نديم الياس” .

تفاصيل الخلاف بين ساويرس وعصام خليل

فى المقابل كشف الإعلامى نصر القفاص عضو المكتب السياسى لحزب “المصريين الأحرار” وأمين لجنة الإعلام ، تفاصيل الخلاف الدائر حاليا بين مجلس امناء حزب المصريين الأحرار، وبين رئيس الحزب ، بسبب تعديل اللائحة والتصويت عليها فى المؤتمر العام المنعقد غدا والذى اعلن مجلس المانء رفضه لها .

وقال نصر القفاص فى تصريحات خاصة لـ”برلمانى” إن كافة الإجراءات التى اتخذها الحزب نحو تعديل اللائحة “قانونية”، وتم الموافقة عليها فى المؤتمر العام للحزب السابق .

وأوضح أنه وفقا لتوصيات المؤتمر العام الذى حضره الجميع بما فيهم المهندس “نجيب ساويرس” ، تم تفويض رئيس الحزب لتشكيل لجنة لتعديل اللائحة الداخلية الحزب تضم أعضاء من مجلس الامناء وشكلت لجنة مكونة من الدكتور صلاح فضل، وراجى سليمان وكيل المجلس الامناء ، وإيهاب الطماوى مساعد رئيس الحزب ورئيس لجنة القيم، وعاطف لمعى امين عضو الهيئة العليا ،والدكتور رؤوف غبور عضو الهيئة وعضو المكتب ، ومحمد عثمان عضو الحزب والمستشار القانونى ”
ومع انعقاد أول اجتماع لهذه اللجنة لم يحضر كل من راجى سليمان والدكتور صلاح فضل واعتذرا عن الاجتماع ، ولكنهم حضروا فى الاجتماع الثانى وتم مناقشة التعديلات ، وتم إرسال “ايميل” موثق منهما بهذا وفى الاجتماع الثالث تغيبا ، وفى هذا الاجتماع تمت الموافقة على التعديلات الخاصة باللائحة .

وكشف القفاص، أن التعديل الذى أثير حوله الخلاف فى اللائحة ، هو خلاف حول مجلس الأمناء ودوره فى الحزب ،حيث تم اتخاذ قرار بتقليص دور هذا المجلس، مشددا على أنه من غير المنطقى أن يمارس المجلس وصاية على الحزب بهذا الحجم ، موضحا أن هناك عدد كبير من الأعضاء رفض فكرة الصلاحيات الممنوحة للمجلس ، وهو ما دفع الى تعديل اللائحة ، خاصة ان الحزب حجمه اصبح أكبر بكثير من الفترة التى تم تأسيسه فيها .

وتابع: ” عايز أى سياسى يقول لى لو أى حزب فى العالم ليه مجلس أمناء ، باستثناء حالتين فقط الاولى فى إيران ،وجماعة الاخوان ”

وكشف نصر القفاص عن تفاصيل وأسباب الخلاف بين الدكتور عصام خليل رئيس الحزب والمهندس نجيب ساويرس، موضحا أن ساويرس قطع تمويله من 6 أو 7 شهور، وعندما فوجئ بأن الدكتور عصام خليل هو من يقوم بتمويل الحزب استشاط غضبا .

وبعدها حدث خلاف بين عصام خليل والمهندس نجيب ساويرس بسبب مهاجمة علاء عابد رئيس الهيئة البرلمانية للحزب للكاتب الصحفى إبراهيم عيسى فى المجلس، لافتا إلى أن علاء عابد لم يهاجم ابراهيم عيسى ولكنه دافع عن البرلمان ضد ما قاله ابراهيم عيسى .
وتابع ” المهندس نجيب كان عايز يقصى علاء عابد فقال بصريح العبارة ابراهيم صديقى وأى حد يعتدى عليه يعتدى عليا شخصيا، وطلب اقصاء علاء عابد من رئاسة الهيئة البرلمانية للحزب لكن عصام خليل رفض ذلك فكان سببا آخر فى الخلاف بينهما”.
وكشف القفاص عن خلاف آخر بين الدكتور عصام خليل والمهندس نجيب ساويرس استمر على مدار 3 أشهر ، لافتا إلى أن مضمون الخلاف هو أن ساويرس بدأ يشعر ان حزب المصريين الأحرار أصبح حزبًا مقريا من الدولة فى حين انه يرغب فى أن يظل الحزب معارضا .
ولكن الدكتور عصام خليل أكد له ان الحزب سيكون داعما للدولة فى قرارتها السليمة وسيعارض إذا كان هناك خطا يتم ارتكابه إلا أن “ساويرس” أراد ان يكون الحزب معارضا شرسا ، وهو ما عرضه “خليل” على الهيئة العليا للحزب والمكتب والكتلة البرلمانية وجميعهم رفضوا تصور نجيب ساويرس لسياسة الحزب.

واختتم القفاص حديثه قائلا : ” نحن نقدر المهندس نجيب ساويرس ، ولكن هو مش صاحب الحزب واحنا مش بنشتغل عندك فى الشركة ، ده حزب والحزب دلوقتى حجمه كبير وبقى صاحب اكبر كتلة برلمانية فى المجلس وله طريقة فى إدارته”، مؤكدا أن أى إجراء يتم اتخاذه يكون إجراء قانونى ، وهو ما يحرص عليه الدكتور عصام خليل رئيس الحزب ، مضيفا :”لا نقدم على أى خطوة إلا ونحن مطمئنين جدا لكامل إجراءتنا القانونية” .