الرئيسية / اخبار التعليم المصرى / تعليم مصر : طالبتان يتراهنان على خلع بنطلون زميلهما فى المدرسة
www.t3lemeg.com
www.t3lemeg.com

تعليم مصر : طالبتان يتراهنان على خلع بنطلون زميلهما فى المدرسة

مأساة حقيقية وواقع تعليميى مخجل ،، حيث شهدت إحدى المدارس  قيام طالبتين بالمرحلة الإعدادية بالاتفاق على لعب الكوتشينة، على أن تقوم المهزومة منهما بخلع بنطلون زميل لهما في المرحلة الابتدائية في فناء المدرسة أمام باقي الطلاب، فى ظل غياب إدارة المدرسة وعدم إحكامها السيطرة على الطلاب ومتابعة سير العملية التعليمية.، وربما يرجع ذلك إلى جملة القوانين التى كبلت المعلم فجعلته أرجوحة بين الطلاب فلا هو يمتلك العقاب ولا يمتلك حق النصيحة

ومن جانبه أصدر عطا خليفة، وكيل وزارة التربية والتعليم بدمياط،  قرارا بإحالة إدارة مدرسة اللغات الرسمية الجديدة بدمياط، ومشرفي المدرسة ومسئولي المتابعة والأمن، للشئون القانونية بمديرية التربية والتعليم بدمياط، وإجراء تحقيقات موسعة في الواقعة.

ويظهر الفيديو المتداول ، والذى رفض الموقع نشره  محاولة إحدى الطالبات الإمساك بزميل لهما في المرحلة الابتدائية والإيقاع به أمام باقي الطلابوطالبات المدرسة

وقال الدكتور إيهاب قاسم، والد الطفل “أحمد”، إن هناك طالبتين في المرحلة الإعدادية بالمدرسة كانتا تلعبان الكوتشينة داخل فناء المدرسة، وعلى مرأى ومسمع من المشرفين والمدرسين وإدارة المدرسة والطلاب وقت الفسحة المقرر للطلاب.

وأضاف لـبعض المواقع أن الطالبتين تراهنتا أمام الجميع على أن الخاسرة منهما ستقوم بخلع بنطلون أي زميل ولد لهن أمام الجميع، وبالفعل الخاسرة قامت بإيقاف ابنى الطالب في الصف السادس الابتدائي أمام الجميع وحاولت مرارا خلع بنطلونه، إلا أنه حاول مهاجمتها، فاستعانت بزميلتها وقامت بخلع بنطلونه بالإكراه أمام الطلاب بعد محاولات ابنى منعهما”.

وتابع: “على مدار اليومين الماضيين أصيب طفلي بحالة نفسية سيئة للغاية نظرا لإحراجه أمام الطلاب على مرأى ومسمع من المشرفين الذين تجاهلوا تماما محاولات ابني إبعاد الطالبتين عنه، وانتظر موقفا صارما من وكيل وزارة التربية والتعليم تجاه المدرسة وإدارتها والطالبتين أيضا، إلا أن المديرية أصدرت بيانا بشأن الواقعة ينفي حدوثها ومغاير تماما للحقيقة”.

وأكد والد الطفل أنه سيلجأ إلى اتخاذ الطرق القانونية تجاه المديرية وإدارة المدرسة والقضاء لاسترجاع حق طفله.

والسؤال الذى يطرح نفسه دائما ، إلى متى يظل المعلم هو المتهم الأول فى أى حادثة بالمدرسة رغم أنه مقيد بقوانين وقرارات تمنعه من النظر للطالب نظرة لوم أو عتاب ، وإلى متى يتجنى أولياء الأمور على المعلمون ويتهمونهم بالتقصير ويتركون الجناة الحقيقيين دون اتخاذ أى إجراء قانونى معهم أو مع أولياء أمورهم الذين أهملوا تربيتهم إلى أن وصلوا إلى هذا الحال المتدنى من التربية

اترك رد