التخطي إلى المحتوى
الدكتور رضا حجازى
الدكتور رضا حجازى

كتبت – هدى حسنى أرسل الدكتور رضا حجازي، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، خطابًا رسميًا إلى جميع المديريات والإدارات التعليمية والمدارس، مشددًا على عدم التعرض لأي طالب أو طالبة بالسب أو الإيذاء البدني سواء عن طريق الضرب أو قص الشعر أو غير ذلك من أساليب أخرى.
وأكد "حجازي" ضرورة تكثيف الرقابة والإشراف اليومي على الطلاب طوال اليوم الدراسي، وأثناء "الفسحة" بين الفترات الدراسية.
ووجه رئيس قطاع التعليم العام، بالالتزام بتسجيل غياب الطلاب في السجلات المخصصة لذلك أولًا بأول بمرحلة التعليم الأساسي، أما بالنسبة لمرحلة التعليم الثانوي فيتم الاستمرار في إجراءات تسجيل الغياب إلكترونيًا.
وألزم جميع المديريات بالتشديد على جميع المدارس، لتوعية طلاب الصف الثالث الإعدادي بنسب الحضور المقررة قانونيًا، والتي تبلغ 85% على الأقل؛ لضمان دخول الامتحان كطالب منتظم، كما تم التأكيد على ضرورة الالتزام بفصل الطالب من المدرسة حال تغيبه لمدة 15 يومًا متصلة أو 30 يومًا منفصلة؛ بغير عذر تقبله لجنة إدارة المدرسة خلال السنة الدراسية.
ووقع الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى، بروتوكول تعاون مشتركًا بين الوزارة وجامعة عين شمس، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"؛ لتحسين أداء المُعلمين في المدارس الابتدائية الدامجة، بحضور الدكتور عبد الوهاب محمد عزت، رئيس جامعة عين شمس، والسيد برونو مايس، ممثل منظمة اليونسيف بمصر، والأستاذ دكتور سعيد خليل، عميد كلية التربية، وفازولا هايكيو، نائب رئيس منظمة يونيسيف، وهنا يوشيموتو، رئيسة قسم التعليم بالمنظمة، وإنجى مشهور، مستشار الوزير للاحتياجات الخاصة، والدكتورة هالة عبد السلام، رئيس الإدارة المركزية لشئون الاحتياجات الخاصة، والدكتورة إيناس حجازي، مستشارة البرنامج، والأستاذ دكتور رشا كمال، منسق الاتفاقية، والسيدة غادة نادي، مسئول الاتصالات بالمنظمة، وعدد من قيادات الوزارة.
وأشاد الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، بالجهود التى تمت من المعنيين بالوزارة؛ لأجل توقيع هذا البروتوكول، كما أشاد بالتعاون المثمر بين جامعة عين شمس للاستفادة من خبرات الجامعة فى تدريب المعلمين، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) التى بدورها تساهم فى تمويل المشروع والدعم الفنى.
وأكد "شوقى" أن هذا البروتوكول يأتى فى إطار الاهتمام بأبنائنا الطلاب ذوى الاحتياجات الخاصة، لتقديم تعليم متميز، باعتباره حق من حقوقهم، مع توفير بيئة داعمة لعملية الدمج، بما يتناسب مع احتياجاتهم وظروفهم، مشيرًا إلى أن هذا يحتاج جهًدا كبيرًا من الجميع.
من جهة أخرى، أكد "شوقى" أن "نظام التعليم الجديد مرتبط ارتباطًا وثيقًا بالطفولة المبكرة، ومنظمة "يونيسيف" تتعاون معنا فى هذا"، وقال: "إننا مهتمون بتدريب المعلمين من أجل رفع المستوى المهنى لهم، وليس تدريبًا من أجل الترقية فقط، حيث تم تدريب المدرسين الذين يعملون فى المدارس اليابانية".
من جانبه، أكد الدكتور عبد الوهاب عزت أن جامعة عين شمس أصبحت جزءًا من الوزارة من خلال التعاون بينهما، وأعرب عن سعادته بالمشاركة فى هذا العمل لهذه الفئة من الطلاب وأطلق عليها ذوى القدرات الخاصة لما لديهم من قدرات فائقة، مشيرًا إلى أن هذا العمل لا يعتبر منحة لهم بل حق لهم، حيث يتم من خلال هذا البروتوكول تدريب 6 آلاف من المعلمين والأخصائيين، والموجهين فى مختلف المحافظات، وهذا يتطلب جهدًا كبيرًا، وستتم مشاركة عدد من المراكز التى توجد بالجامعة فى إعداد برامج للاستفادة منها فى هذا العمل، ومن بينها مراكز التميز التربوى والإرشاد النفسى، والإعلام.
من جانبه، أكد برونومايس أن توقيع هذا البروتوكول يعتبر خطوة مهمة فى رحلة بدأتها الوزارة منذ عدة سنوات؛ من أجل إنشاء نموذج المدارس الدامجة فى مصر، وتفخر منظمة "يونيسيف" بكونها جزءا من هذه الرحلة.
وقال إن هذا البروتوكول يعزز الشراكة بين المنظمة ووزارة التربية والدعم الفنى من جامعة عين شمس؛ لتعزيز التطوير المهنى للمعلمين بما يلبى الاحتياجات التعليمية الخاصة.
ويأتي هذا البروتوكول في إطار تعاون الوزارة مع منظمة "يونيسيف" في تنفيذ برنامج "التوسع في الحصول على التعليم والحماية للأطفال المعرضين للخطر" بدعم من الاتحاد الأوروبي، حيث إنه من ضمن أهداف المشروع تدريب 6 آلاف معلم والإخصائيين والمُوجهين على موضوعات متعلقة بالدمج التعليمي، وجودة العملية التعليمية.
وصرح الإعلامى أحمد خيرى، المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى، بأنه تم فتح باب القبول بمدارس النيل المصرية بمرحلة رياض الأطفال (KG1) للعام الدراسى 2017/2018 ويستمر حتى الخميس الموافق 5/10/2017، وذلك بالمدارس الآتية؛ مدرسة السادات بمحافظة المنوفية، ومدرسة طيبة الجديدة بمحافظة الأقصر، ومدرسة أسيوط الجديدة بمحافظة أسيوط.
كما أعلن خيرى أنه يتم تلقى طلبات التقديم فى مقر هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بكل محافظة يوميًا من الساعة التاسعة صباحًا وحتى الرابعة عصرًا، بالإضافة إلى أنه ستقوم كل مديرية بتحديد مواعيد امتحانات القبول، وكذلك مواعيد المقابلة الشخصية لأولياء الأمور ولن يلتفت للطلبات المُقدمة بعد المواعيد المحددة، مُشيرًا إلى أنه تتساوى فرص جميع الطلبات المُقدمة خلال فترة التقديم.
وقال إن شروط الالتحاق تتمثل فى أن يكون الطالب حاملًا للجنسية المصرية، وأن تكون سن الطالب لا تقل عن 4 سنوات ولا تزيد على 4 سنوات و11 شهرًا و29 يوما فى أول أكتوبر من العام الدراسى 2017/2018، هذا بالإضافة إلى أنه يجب أن يكون الطالب لا يعانى من الإعاقات النفسية والذهنية وغيرها من الإعاقات البدنية التى تحتاج إلى وضع خاص.
جدير بالذكر أن مدارس وحدة شهادة النيل الدولية، توفر نموذجًا تعليميًا متطورًا ومتميزًا، تعتمد فى دراستها على أساليب البحث العلمى، ومواكبة التقدم الهائل فى العلوم والمعارف، وذلك تنفيذًا لتكليفات رئاسة الجمهورية، ورئاسة مجلس الوزراء بالتوسع في مدارس النيل.
تقيم الإدارة العامة للمدرسة المنتجة بوزارة التربية والتعليم، معرضًا لمنتجات طلاب المدارس بديوان عام الوزارة، فى الفترة من 3 /10 /2017، وحتى 10 /10 /2017، وذلك في إطار توجيهات الدكتور طارق شوقى، وزير التربية والتعليم والتعليم الفنى؛ بتنمية روح الابتكار والإبداع والقدرة التنافسية لدى الطلاب، واكتسابهم مهارات ريادة الأعمال التي تمكنهم من تكوين مشاريع صغيرة.
ويأتى ذلك بعد نجاح مشروعات المدرسة المنتجة فى السنوات الأخيرة فى عرض وتسويق منتجاتها فى المعارض، وكان آخرها المشاركة بمنتجات متنوعة للمدرسة المنتجة لبعض المديريات التعليمية فى معرض القاهرة الدولى للمشروعات الصغيرة بالاشتراك مع وزارة التضامن الاجتماعى بمعرض ديارنا عامى (2015 و2016).
فى السياق نفسه، أوضحت راندا حلاوة، رئيس الإدارة المركزية لمعالجة التسرب التعليمى، أن المعرض يتضمن مشاركة 9 مديريات تعليمية بمنتجات مشروعات المدارس المنتجة بها، وهذه المحافظات هي: "الإسكندرية، ودمياط، والبحيرة، والشرقية، والوادي الجديد، والأقصر، ومرسى مطروح، والسويس، وشمال سيناء".
كما قال عماد الدين منصور، مدير عام الإدارة العامة للمدارس المنتجة، إن المعرض يتضمن عرضًا للمنتجات الغذائية، ومنتجات النسيج، والمشغولات الفنية، والمشغولات الخشبية، ومنتجات مدارس التعليم المجتمعى، وبمشاركة بعض منتجات التعليم الفنى، مشيرًا إلى أن عائد هذه المنتجات يعود على المدرسة؛ لتنفيذ مشروعات جديدة.
توواصل الهيئة العامة للأبنية التعليمية أعمالها للانتهاء من عمليات فرش وتجهيز المدارس المصرية اليابانية التي تم استلام مبانيها، بالمقاعد والتجهيزات اللازمة للدراسة.
وأكد اللواء يسري عبد الله، مدير الهيئة العامة للأبنية التعليمية، أن العمل يسير على قدم وساق لإنجاز المهمة المطلوبة، مشيرًا إلى أن المدارس الثمانية التي أعلنت الوزارة عن فتح باب القبول فيها، تم فرش معظمها بالفعل ومن المقرر أن تكون كلها مفروشة وجاهزة بجميع التجهيزات خلال أقل من 5 أيام.
من جانبه، صرح أحمد خيري، المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، بأن وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، فتحت أمس باب التقديم الإلكتروني عبر موقعها الرسمي على الإنترنت، للمدارس المصرية اليابانية، وذلك عن طريق الضغط على الرابط الالكتروني التالي: (http://ejsreg.emis.gov.eg/).
وأعلن خيري أن هناك 8 مدارس مصرية يابانية بعدد من المحافظات؛ ستكون جاهزة اعتبارًا من يوم الثلاثاء الموافق 2017/10/10 لاستقبال أولياء الأمور؛ وذلك وفقًا لتقرير لجنة متابعة إنشاء المدارس المصرية اليابانية وبإفادة مندوب الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.
وقال إن هذه المدارس الثمانية الموجودة في المحافظات هي:
– في محافظة السويس هناك المدرسة المصرية اليابانية بفيصل، وستعمل مرحلة التعليم الأساسي وتتضمن 11 فصلًا.
– أما محافظة القاهرة فسيكون بها المدرسة المصرية اليابانية بالشروق 2 وهي مدرسة تعليم أساسي وتضم 18 فصلًا.
– كما يوجد في محافظة القاهرة أيضًا المدرسة المصرية اليابانية القاهرة الجديدة، وهي مدرسة لجميع المراحل، وعدد الفصول بها 28 فصلًا.
أما محافظة الإسكندرية فبها المدرسة المصرية اليابانية برج العرب رقم "2"، وهي مدرسة لجميع المراحل، وعدد الفصول بها 14 فصلًا.
– ومحافظة المنوفية، بها المدرسة المصرية اليابانية بشبين الكوم، وهي مدرسة تعليم أساسي، وعدد الفصول بها 11 فصلًا.
– وفي محافظة بني سويف، توجد المدرسة المصرية اليابانية ببني سويف الجديدة، وهي مدرسة تعليم أساسي، وعدد الفصول بها 22 فصلًا.
– ومحافظة أسيوط، توجد بها المدرسة المصرية اليابانية بأسيوط الجديدة، وهي مدرسة لجميع المراحل، وعدد الفصول بها 14 فصلًا.
– أما عن محافظة المنيا فتوجد بها المدرسة المصرية اليابانية بالمنيا، وهي مدرسة للتعليم أساسي، وعدد الفصول بها 11 فصلا.