التخطي إلى المحتوى


، التقى المركز الإعلامي بأحد عناصر داعش الذي كان شاهد عيان على الجريمة المروعة، حيث كان جالسا خلف كاميرات التصوير ساعة الذبح، كما كان حاضرا ساعة دفنهم جنوب سرت، وقد قاده القدر في 2016 ليكون صيدا بحوزة مقاتلي قوات البنيان المرصوص، ومن هنا بدأت القصة..
ويقول التقرير: «إن ضمن ما أفضت إليه النتائج الأولية للتحقيقات مع عناصر داعش الذين قُبض عليهم أثناء عملية البنيان المرصوص، الكشف عن المقبرة الجماعية التي دُفنت فيها جثامين من قتلوا ذبحاً على أيادي عناصر التنظيم ليبثها في إصدار حمل عنوان (رسالة موقعة بالدماء)».
ويضيف التقرير نقلا عن شاهد العيان الداعشي: «في أواخر ديسمبر من عام 2014 كنت نائما بمقر ديوان الهجرة والحدود بمنطقة السبعة بسرت.. أوقظني أمير الديوان (هاشم أبوسدرة) وطلب مني تجهيز سيارته وتوفير معدّات حفر.. ليتوجه كلانا إلى شاطئ البحر خلف فندق المهاري بسرت، وعند وصولنا للمكان شاهدت عدداً من أفراد التنظيم يرتدون زياً أسوداً موحداً.. وواحد وعشرين شخصا آخرين بزي برتقالي.. اتضح أنهم مصريون، ما عدا واحد منهم أفريقي».
يقول الشاهد: وقفت مع الواقفين خلف آلات التصوير، وعلى رأسهم المدعو (أبوالمغيرة القحطاني) والي شمال أفريقيا.. وعرفت من الحاضرين أن مشهدا لذبح مسيحيين سيتم تنفيذه لإخراجه في إصدار للتنظيم، كانت الطقوس الجنائزية قد بدأت بل تكاد تصبح إصداراً مرئياً سيُرعب العالم».
ويصف الشاهد بعض تفاصيل المكان الذي حدد خلف فندق المهاري بسرت فيقول: «كان بالمكان قضيبان فوقهما سكة متحركة عليها كرسي يجلس فوقه محمد تويعب، أمير ديوان الإعلام- وأمامه كاميرا.. وذراع طويلة متحركة في نهايتها كاميرا يتحكم بها (أبوعبدالله التشادي)– سعودي الجنسية- وهو جالس على كرسي أيضا.. إضافة إلى كاميرات مثبتة على الشاطئ.. فيما كان (أبومعاذ التكريتي)– والي شمال أفريقيا بعد مقتل القحطاني- المخرج والمشرف على كل حركة في المكان.. فهو من يعطي الإذن بالتحرك والتوقف للجميع.. فقد أوقف الحركة أكثر من مرة لإعطاء توجيهات خاصة لـ(أبوعامر الجزراوي)– والي طرابلس- ليُعيد الكلام أو النظر باتجاه إحدى الكاميرات.. وقد توقّف التصوير في إحدى المرات عندما حاول أحد الضحايا المقاومة.. فتوجه إليه رمضان تويعب وقام بضربه.. أما بقية الضحايا فقد كانوا مستسلمين بشكل تام.. إلى أن بدأت عملية الذبح قبل أن يلفظوا أنفاسهم».
يتابع: «كان التكريتي لا يتوقف عن إصدار التوجيهات.. إلى أن وضعت الرؤوس فوق الأجساد ووقف الجميع.. بعد ذلك طلب التكريتي من الجزراوي أن يغير من مكانه، ليكون وجهه مقابلا للبحر، ووضعت الكاميرا أمامه وبدأ يتحدث.. كانت هذه آخر لقطات التصوير».
بعد انتهاء العملية أزال الذين شاركوا في الذبح أقنعتهم –يقول الشاهد- فتعرف على كل من وليد الفرجاني، جعفر عزوز، أبوليث النوفلية، حنظلة التونسي، أبوأسامة الإرهابي وهو تونسي، أبوحفص التونسي، فيما كان الآخرون سمر البشرة، فيما كان «أبوعامر الجزراوي» قائد المجموعة، وهو من كان يلوح بالحربة ويتحدث باللغة الإنجليزية في الإصدار.
وأخيرا يقول الشاهد: «أمر القحطاني بإخلاء الموقع.. فكانت مهمتي أخذ بعض الجثث بسياراتي والتوجه بإمرة المهدي دنقو لدفن الجثث جنوب مدينة سرت في المنطقة الواقعة بين خشوم الخيل وطريق النهر».
يشار إلى أن هذه الشهادة المهمة هي من قادت النيابة العامة إلى مكان دفن الجثت، حيث تم الكشف عليها صباح يوم الجمعة (06 أكتوبر 2017) لتستكمل باقي الإجراءات من أخذ الحمض النووي ثم تسليم الجثت إلى ذويها. وليسدل الستار على جريمة بشعة أرّقت الرأي العام العالمي لسنوات.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏4‏ أشخاص‏

لا يتوفر نص بديل تلقائي.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏لا يتوفر نص بديل تلقائي.ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏لا يتوفر نص بديل تلقائي.