التخطي إلى المحتوى

تداول نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي صورة من داخل فندق ” ريتز- كارلتون” الذي اخلته السلطات السعودية ، حتى يُقيم فيه الأمراء والوزراء ورجال الأعمال المُحتجزون، بعد التحقيق معهم بتهم تتعلق بالفساد في المملكة.
وتوضح الصورة وضع الأمراء وهم نائمون فوق مراتب وضعت علي الأرض حول بعضهم البعض و ليس داخل غرف، رغم أن الفندق يتكون الفندق من 3 مطاعم وحمام سباحة مغطى، ويحتوي على 9 طوابق، و 492 غرفة.
وتم إيقاف11 أميراً وعشرات الوزراء السابقين، و4 وزراء حاليين، إضافةً إلى الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، صاحب شركة المملكة القابضة، ضمن المحتجزين.
يذكر أن وسائل إعلام سعودية نقلت أن سلطات المملكة، أوقفت، بتوجيه من العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، العشرات من كبار المسؤولين والأمراء ورجال الأعمال، بتهم مختلفة متعلقة بالفساد وأبرزها قضية “سيول جدة”.
وأكد نص الأمر الملكي أن القيادة السعودية لاحظت “استغلالا من قبل بعض ضعاف النفوس الذين غلبوا مصالحهم الخاصة على المصلحة العامة، واعتدوا على المال العام دون وازع من دين أو ضمير أو أخلاق أو وطنية، مستغلين نفوذهم والسلطة التي اؤتمنوا عليها في التطاول على المال العام وإساءة استخدامه واختلاسه، متخذين طرائق شتى لإخفاء أعمالهم المشينة، ساعدهم في ذلك تقصير البعض ممن عملوا في الأجهزة المعنية وحالوا دون قيامها بمهامها على الوجه الأكمل لكشف هؤلاء، مما حال دون اطلاع ولاة الأمر على حقيقة هذه الجرائم والأفعال المشينة”.