التخطي إلى المحتوى

قررت الحسناء الأمريكية “ليلى روس” التبرع بوجه زوجها االمنتحر لشاب يدعى “أندي ساندنيس”، وهو الشاب الذي عاش بوجه مشوه لمدة 10 سنوات، ليتم زراعته له وينهي عذابه.
وعاش أندي بوجه مشوه لما يقرب من عشرة أعوام، بسبب محاولة انتحار فاشلة في عام 2006؛ حيث أطلق النار على رأسه، وظل لسنوات بدون أنف وفك، كما فقد عينه اليسرى، ليقوم الأطباء بإعادة فكه العلوي والسفلي مع العظام والعضلات مع إعادة ربط عظام الوجه بألواح ومسامير من التيتانيوم، وفقا لصحيفة “ذا صن” البريطانية.
وارتدى “أندي” أنفا صناعيا، ولكنه كان يسقط منه باستمرار، قبل أن يحصل على وجه زوج ليلى الذي انتحر رميا بالرصاص، وفقدت ليلى زوجها وكانت حاملا وقتها، لتكشف عن أنها قررت التبرع بوجه زوجها حتى يتعلم طفلها قيمة مساعدة الآخرين.