التخطي إلى المحتوى

نظمت روضة مدرسة اللغات التجريبية بدمياط، عرضا تمثيليا يجسد حادث مسجد الروضة بشمال سيناء، والذي راح ضحيته المئات من الشهدء الجمعة الماضي، بعد استهداف المصلين أثناء شعائر صلاة الجمعة. وأشرفت إدارة الروضة على المشاهد التي يؤديها الأطفال ما بين مصلين يؤدون الفريضة، ومسلحين ملثمين يحملون أسلحة وآخرون يخرجون في مظاهرات تنديدا بجرائم قتل الأبرياء والحث على حب الوطن والدفاع عنه. وأثار العرض التمثيلي حالة من الجدل بين أولياء أمور التلاميذ من المشاركين في المحاكاة، لاسيما بسبب محاكاة استخدام السلاح، بينما رأى البعض ضرورة توعية الأطفال بالتطرف عبر هذه المشاهد. وأكدت إدارة الروضة، أن العرض التمثيلي جاء ضمن أنشطة تفاعلية من شأنها تثقيف الطفل وتعريفه بالأحداث المواكبة عبر أدوات بسيطة والتأكيد على ضرورة نبذ العنف والتطرف وإعلاء قيم التسامح والخير، ولفتت إلى أن العرض لاقى قبولا بين أولياء الأمور لما يمثله من أهمية كبيرة في هذا التوقيت.

لدقهلية – رامي القناوي: نفّذ عدد من طلاب مدرسة يحيى الأدغم الإعدادية بكوم النور، بميت غمر، بمحافظة الدقهلية، اليوم الثلاثاء، مشهدًا تمثيليًا “محاكاة” تضمنت الهجمات التي استهدفت مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد، بمحافظة شمال سيناء، والذي أدى إلى استشهاد وإصابة المئات، الجمعة الماضية. وخلال المحاكاة، تولى طلاب المدرسة مسئولية تمثيل دور أهالي القرية وهم يؤدون الصلاة داخل المسجد، ومثّل آخرون دور الإرهابيين، وهم ملثمون الذي يحملون أعلام دول “تركيا، وقطر، وإيران، وإسرائيل” ويطلقون عليهم الأعيرة النارية. ويتضمن المشهد التمثيلي، الذي حضره طلاب المدرسة وعدد من المدرسين والعاملين، قتل الطلاب وانتشار الدماء في مسرح الجريمة، في نموذج مماثل لما حدث في “مسجد الروضة” بشمال سيناء. يذكر أن روضة مدرسة اللغات التجريبية بمحافظة دمياط، نظمت، اليوم، عرضًا تمثيليًا يجسد نفس الحادث، وأشرفت إدارة الروضة على المشاهد التي يؤديها الأطفال ما بين مصلين يؤدون الفريضة، ومسلحين ملثمين يحملون أسلحة، وآخرين يخرجون في مظاهرات تنديدًا بجرائم قتل الأبرياء والحث على حب الوطن والدفاع عنه. وأثار العرض حالة من الجدل بين أولياء أمور التلاميذ من المشاركين في المحاكاة، لاسيما استخدام السلاح، بينما رأى البعض ضرورة توعية الأطفال بالتطرف عبر هذه المشاهد.