التخطي إلى المحتوى
موسى مصطفى يكشف تفاصيل برنامجه: مرتب الشاب سيصل لـ23 ألف جنيه بعد 6 أشهر

قال موسى مصطفى موسى، رئيس حزب الغد، والمرشح المحتمل لانتخابات الرئاسة، أن الهيئة العليا للحزب قررت خوض الانتخابات بسبب خلو الساحة من المرشحين بعد انسحاب الفريق أحمد شفيق، وخالد على، وأنور السادات، واستدعاء الفريق سامي عنان.
وأضاف «موسى»، في المؤتمر الصحفي الذي عقده الحزب، اليوم، بعد ساعات من تقديم أوراق ترشحه، «مش داخلين كمجاملة لأحد ولن نقبل أن يجاملنا أحد، وإنما نريد منافسة حقيقية ونعمل لصالح مصر فقط، ونحن نرى مصر تستحق أكثر أن نتكاتف من أجلها، نحن لا نسعى لشهرة زائفة، ونسعى إلى وضع سياسي له قيمة ووزن، وسأعمل بجدية وشرف ونسعى إلى أن نفوز بالانتخابات».
واستطرد: «بدأنا جمع التوكيلات بعد انسحاب شفيق، لكن قرار خوض الانتخابات لم نأخذه، إلا بعد خلو الساحة من المرشحين، ونحن موجودين في 26 محافظة، وأنا رئيس المجلس المصري للقبائل العربية والمصرية، ولدينا 450 مقر على مستوى الجمهورية، وسمعت أننا جمعنا أكثر من 40 ألف توكيل، لكن كان الأسهل التقدم من خلال جمع التوكيلات من بعض النواب والذي وصل عددهم إلى 26 تزكية لم يزكوا الرئيس السيسي».
وحول أسماء النواب الذين حصل منهم على تزكيات، علق قائلا: «لا دي قصة متتقالش، خليها بيننا وبين بعض، وأسمائهم موجودة لدى الهيئة الوطنية للانتخابات»، فقاطعه أحد الصحفيين، قائلا: «النائب سعيد شبايك أعلن أنه قام بتزكيتك»، فرد عليه: «ومرتضى منصور مأعلنش؟ في كتير بقى غيره، أسأل».
وحول حملة «مؤيدون» التي دشنها «موسى» قبل تقدمه بأوراق الترشح، تأييدا لترشح «السيسي» لفترة رئاسية ثانية، قال:«أطلقنا هذه الحملة بعد إعلان شفيق خوض الانتخابات أمام الرئيس السيسي، وعندما انسحب شفيق، أصبح الوضع مختلف لأننا سنكون مؤيدون ضد مين؟، لذلك هذه الحملة كانت في ظرف معين ووقت معين والهدف منها انتهى، لأن مينفعش نأيد شخص ونحن ننافسه».
وأضاف: «البلد مستهدفة، ونحن نرى ما يحدث من الإرهاب، ولابد أن يكون دورنا فعال، لكي يتغير نمط حياة المصريين، نحن لدينا برنامج يقوم على الرأسمالية الوطنية، يقوم على تمليك الشباب أسهم في المصانع المغلقة، فلو أخذت الـ 5 آلاف مصنع مغلق، وفتحتها وطرحناها بسهم قيمته 5000 جنيه للشاب الواحد، ويقسطه على 5 سنين، بواقع 1000 جنيه في السنة، مع تحديد مرتب له 5000 جنيه في الشهر، ونعلمه وندربه تصديريا، فلو المصنع بيصدر بقيمة 10 مليون دولار، وحصة الشاب في المصنع أصبحت 1000 دولار في الشهر، سيصبح دخله 23 ألف جنيه، هذا الشاب يستطيع يعطي والده 10 آلاف جنيه ولأخواته، والكل سيستفيد من عائد التعويم».
وتابع: «هذه الحلول واقعية، وممكن تنفيذها خلال أول 6 شهور، وهذه الدخول ستكون متاحة، إذا طرحنا المصانع بهذا الشكل، فسنأخذ العائد في مدة لا تزيد عن 6 شهور».
وحول مواجهة الإرهاب، قال: «المواطن عليه الدور الأكبر للإبلاغ عن أي تجاوزات، فمصر تحارب من منظومة صهيونية عالمية عن طريق دول مثل قطر وخلافه، ومصر هي العنصر الرئيسي لكل الدول العربية، والمرحلة القادمة يجب أن نتكاتف فيها ولا نسمح لأي دولة تلعب في قوت مصر»، وحول سد النهضة الأثيوبي، قال: «هذه دولة غير دولتنا، لكن مصالحهم لن تضرنا، ويجب أن تكون لدينا ردود أفعال، ونحن رأينا الرئيس السيسي اليوم، في القمة الأفريقية وهو يؤكد على حصة مصر من مياه النيل».
وحول موقفه من جماعة الإخوان، قال: «موقفنا في 30 يونيو لم نتراجع فيه، ضد الجماعة التي قتلت أولادنا، موقفنا لا تنازل ولا تراجع ولا مصالحة معهم».

نقلا عن المصرى اليوم