التخطي إلى المحتوى

أعرب وزير التربية والتعليم العالي في دولة الكويت د.محمد الفارس عن اعتزازه بالجالية المصرية، مشيرا إلى أن الهيئة التدريسية منهم تعد مكونا أساسيا في المنظومة التربوية والتعليمية في الكويت.

وجاء ذلك خلال استقبال د. الفارس لوزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج التي تزور الكويت حاليا، وتضمن اللقاء بحث التعاون الثنائي بين البلدين في عدد من المجالات التعليمية والتربوية، بالإضافة إلى ما يخص قضايا المعلمين المصريين العاملين بالكويت، وعلى رأسها بدل السكن، وإنهاء الخدمة، خاصة لأصحاب الظروف الخاصة والسيدات المعيلات، كما تناول اللقاء بحث إدماج أبناء المصريين من ذوي الاحتياجات الخاصة في التعليم الفكري الكويتي.

وحول موضوع إنهاء الخدمة لبعض الوافدين نظرا لعدم الحاجة أو لتوافر الكوادر الوطنية في بعض التخصصات، أكد د.الفارس العمل على بحث جميع الطلبات، وأن باب الاستثناء مفتوح للأسباب الإنسانية والحالات الخاصة.

من جهته، نقل ممثل وزير التربية التعليم ياسر عبدالعزيز مقترح فتح باب إعارات المدرسين المصريين مع وزارة التربية والتعليم المصرية أسوة بما كان متبعا في السابق وكما يطبق مع السعودية وسلطنة عمان، بهدف تلبية التخصصات المختلفة للمدارس الكويتية، وهو ما رحب به د.محمد الفارس وطلب مناقشة آلية تنفيذه عبر مذكرة تفاهم لإجراءات التعاقد.

وتم أثناء اللقاء أيضا طرح زيادة البعثات العلمية الكويتية للجامعات المصرية، مشيرا إلى قرار وزير التعليم العالي المصري بأن يكون أول احتفال للوزارة بالخريجين الوافدين هو لطلبة الكويت.

وحول هذا الأمر، أكد د.الفارس تقديره للجامعات المصرية واحتفاء الكويت بأن أول ثلاثة رؤساء لجامعة الكويت كانوا مصريين، مشيرا إلى تطبيق معايير أكاديمية لمعادلة الشهادات من مختلف دول العالم، وأن الكويت تسعى إلى التوسع في التخصصات العلمية خاصة بالمجالات الطبية.