التخطي إلى المحتوى

رأفت حجازي المصري رأفت حجازي المصري

نحتاج إلي ثورة جديدة من نوع خاص ، إنها ثورة عقول لا ثورة مزامير وطبول ، نحتاج إلي ثورة أخلاق وليست ثورة مصالح و نفاق ، نحتاج إلي ثورة علم ومعرفة وتطوير وليست ثورة جهل وتخلف وتدمير

نحتاج إلي ثورة لتغيير السلوكيات والمعاملات وليست ثورة لجمع الأموال والدولارات ، نحتاج إلي ثورة لنرحم المساكين و الفقراء وليست ثورة يسترزق منها اللصوص و الأغنياء ، نحتاج ثورة لنقرأ فيها للعمالقة الاستاذ العقاد و المجدد الشيخ محمد عبده و والمفكر الدكتور مصطفي محمود ثورة لتجديد الفكر الديني وابعاد كتب الوهابيين ونشر كتب العظماء من الأزاهرة الدكتور عبد الحليم محمود والشيخ الباقوري والشيخ الشعراوي رحمة الله عليهم ، ثورة ليحب الطالب المدرسة والجامعة لا يساق اليها قهراً وسوقاً

نحتاج الي ثورة فيها سيف القانون يطول الجميع وليست ثورة سيف القانون فيها يقطع رقاب الجوعى ويذبح المبدعين والمفكرين ، نحتاج إلي ثورة نتعلم فيها من شجاعة الرجال والمناضلين العرب مثل عمر المختار وعبد القادر الجزائري وجميلة بحريد، وليست ثورة جهلاء ومرتزقة داعش والتي تذبح الأطفال والنساء وتقتل العزل والابرياء

نحتاج الي ثورة يتعلم فيها العرب حكاماً ومحكومين انهم قسموا لاختلافهم وانقسامهم وطمع ملوكهم وحكامهم وأنهم لن يتركوا حتي يركعوا للغرب ، نحتاج إلي ثورة لننصر فيها جيشنا والذي هو خير أجناد الارض الذي يستنزف من خونة في الداخل ويتربص به أعداء في الخارج ، نحتاج الي ثورة نتعلم فيها معني كلمة وطن .انه الحمي والسكن والامن والرحم ، نحتاج الي ثورة نذاكر فيها قيمة مصر والتي قالت عن نفسها بلسان العملاق حافظ إبراهيم

أنا إن قدر الإله مماتي لا ترى الشرق يرفع الرأس بعدي

ما رماني رام وراح سليماً من قديم عناية الله جندي

كم بغت دولة عليّ وجارت ثم زالت وتلك عقبى التعدي

إنني حرة كسرت قيودي رغم أنف العدا وقطعت قيدي

وأخيراً لو علم الحكام وفهمت الحكومات ونطق العلماء وأدركت الشعوب كيف يكون التغيير هنا يكون العرب سادة الأمم كما كانوا مصدر الاشعاع الحضاري للشرق والغرب…… وليتهم يفقهون

Tweet