التخطي إلى المحتوى
السبورة

محمود الدهشورى أقيمت بمقاطعة راينكندروف ببرلين ضمت عدد من مسؤلى كبريات المؤسسات والشركات الصناعية والتجارية كمرسيدس وموتورولا إضافة إلى مشاركة العديد من مسؤلى المؤسسات التعليمية المتواجدة بها، تم الإشادة بالدور الإيجابي للجامعة فى المقاطعة كونها واحدة من أكبرا لمؤسسات التعليمية الألمانية الكائنة خارج حدود ألمانيا وهذا وقد خصصت لها صفحة كاملة فى كتيب يصدر عن المنطقة وبه نبذة عن الجامعة بعنوان "القاهرة فى قلب راينكندورف"http://www.ganzschoenbegehrt.de/wp-content/uploads/epaper-RD-2017/index.html#50
هذا وقد نشرت جريدة مورجنبوست الالمانية – فى حملة دعائية للمقاطعة – عن الدور الفعال للجامعة الألمانية الذي تلعبه كمؤسسة تعليمية كبرى مقامة على مساحة 16.000 متر مربع وتتكون من 7 طوابق تضم حاليا عدد 12.500 طالب يتلقون دراستهم بعدد 71 برنامجا دراسيا مختلفا.
كما ذكرت الجريدة بمقالها المنشور أن الهدف من تواجد الجامعة الألمانية بجانب تقديم دراستها الأكاديمية التطبيقة للملتحقين بها فهى تعمل على توطين الصناعة بمصر ويتأتى ذلك من خلال تدريب خريجيها من كلياتها المتخصصة كالمهندسين والمعماريين والمصممين والمحامين على وجه الخصوص. رابط الخبر:http://www.morgenpost.de/bezirke/reinickendorf/article209577813/Aufschwung-im-gruenen-Berliner-Norden.html #Morgenpost
وفى هذا السياق، فقد صرح الأستاذ الدكتورأشرف منصورالمؤسس الاول ورئيس مجلس أمناء الجامعة الالمانية فى لقاء إعلامى تم مع الجريدة ان الهدف من أختيارموقع فرع الجامعة ببرلين هو أن يتمكن الطلاب من حضور المحاضرات لأساتذة تم اختيارهم بعناية فائقة من دولة ألمانيا وأوروبا بغرض إتاحة الفرص للدارسين للتعرف على شركات كبرى عواصم الصناعات العالمية آملا في المستقبل القريب لمزيد من التوسعات لاستيعاب عدد أكبر من الطلاب وأنشطه أشمل .
واختتمت الجريدة مقالها بأن رئيس مجلس أمناء الجامعة وأعضاء المجلس قد حددوا أختيار موقعها المتميز بدقة متناهية ووعى نظرا لوجودها في الجزء الأخضر من برلين المتوفر به كافة الخدمات بالإضافة إلى الاستمتاع بالطبيعة التي تنشط وتدعم الطلاب نفسيا وتدفعهم لزيادة استيعاب دراستهم . Tweet